الأحد، 22 أبريل 2018

بطاقات الوصف الوظيفي ، ملف يشتمل على الوصف الوظيفي لعشرات الوظائف الادارية الاساسية

ملف يشتمل على الوصف الوظيفي لعشرات الوظائف الادارية الاساسية ، ادناه نموذج لوصف احد تلك الوظائف ولمعرفة الوصف الوظيفي للوظائف الاخرى يمكنكم تحميل الملف من رابط التحميل نهاية المقال الحالي ادنى صورة الغلاف


بطاقة الوصف الوظيفي الاولى :-

المسمى الوظيفي: مدير عام Manager General رمز الوظيفة: HR/JD/ 1001.
0
الإدارة: العليا الدائرة: الإدارة القسم: الإدارة التنفيذية
مسمى وظيفة المسئول المباشر:
المدير العام
مسمى الوظائف التي يشرف عليها:
كافة الوظائف التي تليه في الهيكل التنظيمي.
ملخص الوظيفة:
إن المدير العام مسئولا عن إدارةِ الشركة بشكل عام وتتضمن مسؤولياته التخطيط والتنظيم، والتطوير بالإضافة إلى رفع أسم الشركة في السوقِ وزيادة أرباحها. كما أن المدير العام أيضاً مسئولا عن تكاملِ العملِ والعاملين وتطبيق خطةِ العمل والموازنة. بالإضافة إلى تطوير وتحسينِ الجودة وسياسات وإجراءاتِ العمل.
مهام الوظيفة:

1. يطور خطة عمل وموازنة الشركةَ السنويةَ بالتوافق مع اتجاه الشركة الإستراتيجيِ.
2. يطور ويوصي بخطةً متكاملةً لرفع حصةَ الشركة في السوق وزيادة الربحيةَ.
3. يخطط نشاطات الشركة التسويقية والترويجية وذلك لتحسين صورةِ الشركةَ وزيادة المبيعات.
4. يضع أهداف الشركة ويحدد طرق وإجراءات تحقيق مثل هذه الأهداف.
5. يطور خطط تسعير مستندة على تحليل السوق والمنافسين وخطط التسويق.
6. يضع أهدافاً للشركة ويعمل على تحقيق هذه الأهداف عن طريق المراقبة المباشرة لعمليات كل قسم.
7. يضمن بأن عمليات الشركةَ مطابقة للّوائح والأنظمة المعتمدة، ويكون مسئولا عن ضمان تنفيذ الاتفاقيات التعاقدية للشركة مع الغير.
8. يراجع ويُدقّق بشكل دوري إجراءات العمل التي يتبعها مدراء الأقسام، ويتأكد بأنها مطابقة للمعايير المعتمدة في الشركة ويوصي بالتحسينات اللازمة.
9. يحلل الصفقات المحتملةُ ويقيّم مشاركة الشركةَ في المناقصاتِ.
10. يوجه مبيعات الشركة لتحقيق أعلى توزيع وترويج للمُنتَجات والحفاظ على مستوى مثالي للمخزون.
11. يوجه كل الوظائف التسويقية لضمان تحقيق أهداف وإستراتيجيات الشركةَ.
12. يقرر ويقيّم كل العوامل التي يمكن أن تؤثر على تخطيط السوقِ، مثل المناخِ الاقتصادي والوضع التنافسي واتجاه المبيعات والإجراءات التشريعية في الدولة.
13. يقيّم نتائج التشغيل ويراجع الإستراتيجيات بشكل دوري منتظم.
14. يزور بانتظام الفروع وموظفي المبيعاتِ لكي يبقى مطلع على شروطِ العمل التي تؤثر على إنتاجية الشركةَ التشغيليةَ.
15. يقترح أي إضافة أو حذف أو بيع لأي من الأصول الثابتة في الشركة.
16. يقيّم أداء كل المدراء ويسعى لتحسين مهاراتهم.
17. يراجع تقييمات أداء الموظفين، ويقترحَ زياداتَ الراتبِ، والترقيات.
18. يضمن توضيح المسؤوليات والسُلطات لكل المستويات الإشرافية ضمن الشركة.
19. يتابع ويحافظ على علاقات الشركة بالدوائر الحكومية والزبائنِ والموردين.
20. يراجع ويعتمد البيانات والتحاليل المالية للشركة والتفسيراتِ المطلوبةِ.
21. يراجع حساباتِ الذمم المدينة بشكل دوري.
22. يعتمد مصاريف الشركة من مشتريات ونفقات، بشكل لا يتعارض مع صلاحيات مجلس الإدارة.
23. يراجع ويعتمد كل فواتير العقود والدفعات المستحقة للموردين.
24. يعتمد كل تعديلات الجرد في نهاية السنة إذا لزم ذلك، بشكل لا يتعارض مع صلاحيات مجلس الإدارة.
مسئوليات أخرى:
أي مهام أخرى توكل إليه من قبل المدير العام أو مجلس الإدارة.
متطلبات إشغال الوظيفة:
1. المؤهلات العلمية:
الحد الأدنى للمؤهل بكالوريوس الحد الأعلى للمؤهل ماجستير
التخصص المطلوب إدارة أعمل أو إقتصاد/علوم مالية
2. الخبرات العملية: خبرة لا تقل عن 8 سنوات في مواقع إدارية عليا.
3. القدرات والمهارات المهنية:
1. شهادة بكالوريوس في الإدارة ويفضل الماجستير.
2. من ثمانية إلى عشرة سنَوات خبرة في نفس المجال، مع حد أدنى سنتانِ كمدير عام.
3. لديه القدرة على التواصل وإدارة شؤون الموظفين.
4. لديه القدرة على التَنظيم، وتفويض وتخصيص المسؤوليات.
5. لديه القدرة على التحسين المستمر ورفع الكفاءة الكمية والنوعية.
6. لديه القدرة على عمل الموازنات والتخطيط وصياغة الأهداف.
7. لديه القدرة على المحافَظة على علاقات ممتازة مع البيئتين الخارجية والداخلية.
4. القدرات والمهارات الشخصية:
1. قدرات ومهارات قيادية عالية.
2. قوة الشخصية.
3. تحمل ضغط العمل.
4. مهارات عالية في الاتصال وفن التفاوض.

توقيع الإدارة: التاريخ:....................
توقيع الموظف التاريخ:...................








لتحميل ملف بطاقات الوصف الوظيفي من هنا

السبت، 21 أبريل 2018

برنامج المراجعة الشاملة ، نسخة المتدربين


نسخة المتدربين برنامج المراجعة الشاملة
النسخة التي طال انتظارها
نسخة شاملة ومكتملة















وجميع تلك التحميلات من جووجل درايف مباشرة وبكل سهولة اعلاه 


 ‏

واذا كنت ترغب اخي المحاسب واختي المحاسبة  في ان تصلك نسخة الى ايميلك  من اي موضوع يرفع على المدونة  المحاسبية الاولى ما عليك إلا  الاشتراك  في المدونة وذلك من خلال اضافة ايميلك في الحقل  👉👉المخصص لذلك وعنوان الحقل هو((اشترك بالبريد الالكتروني ))والظاهر في نهاية القائمة اليمين👉👉  👉👉   وبمجرد ان تضيف ايميلك في الحقل المخصص سوف تصلك رسالة تأكيد التفعيل ، بعدها يلزمك  تأكيد التفعيل  بحسب الرسالة التي سوف تصل الى ايميلك يمكنك الغاء الاشتراك في اي وقت ، لكم كل الودّ😍

الجمعة، 20 أبريل 2018

القطاع المصرفي الجزائري في ظل العولمة رسالة دكتوراه ،عبد الرزاق سلام




القطاع المصرفي الجزائري في ظل العولمة رسالة دكتوراه ،عبد الرزاق سلام
جامعة الجزائر 3
كليةٌ العلوم الاقتصادية و العلوم التجارية وعلوم التسيير
قسم علوم التسيير














رسالة مقدمة لنيل شهادة الدكتوراه في علوم التسيير
فرع: النقود و المالية
من إعداد الطالب: 
عبد الرزاق سلام
تحت إشراف:
 الأستاذ الدكتور:قادة اقاسم
لجنة المناقشة:
الاستاذ الدكتور: عبد المجيد قدي......... جامعة الجزائر 03 ...............رئيسٌا
الاستاذ الدكتور: قادة أقاسم .............. جامعة الجزائر 03 ................ مقررا
الاستاذ الدكتور: بن موسى كمال ......... جامعة الجزائر 03 ............... ممتحنا
الدكتور: حشماوي محمد ................. جامعة الجزائر 03 ............... ممتحنا
الاستاذ الدكتور: بوكساني رشيد........ جامعة بومرداس ................. ممتحنا
الدكتور: غريبي أحمد ................... جامعة المد ةٌ ...................... ممتحنا



لتحميل رسالة الدكتوراه -  القطاع المصرفي الجزائري في ظل العولمة من هنا






واذا كنت ترغب اخي المحاسب واختي المحاسبة  في ان تصلك نسخة الى ايميلك  من اي موضوع يرفع على المدونة  المحاسبية الاولى ما عليك إلا  الاشتراك  في المدونة وذلك من خلال اضافة ايميلك في الحقل  👉👉المخصص لذلك وعنوان الحقل هو((اشترك بالبريد الالكتروني ))والظاهر في نهاية القائمة اليمين👉👉  👉👉   وبمجرد ان تضيف ايميلك في الحقل المخصص سوف تصلك رسالة تأكيد التفعيل ، بعدها يلزمك  تأكيد التفعيل  بحسب الرسالة التي سوف تصل الى ايميلك يمكنك الغاء الاشتراك في اي وقت ، لكم كل الودّ😍


الخميس، 19 أبريل 2018

دور المراجعة في حوكمة الشركات للحد من التلاعب في التقارير المالية المنشورة دراسة في سورية ، أطروحة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه في المحاسبة ، إعداد شادي كراز

برزت الأهمية الكبيرة لحوكمة الشركات بشكل عام ، ولدور المراجعة فيها بشكل خاص في السنوات الأخيرة نتيجة للمزايا المتعددة التي تحققها في الحفاظ على حقوق حملة الأسهم وحقوق أصحاب المصلحة في الشركة ، بحيث يتم الحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة وبحيث تصبح تلك التقارير أداة مساعدة لاتخاذ القرارات الصحيحة والملائمة .
رابط تحميل الدراسة نهاية المقال الحالي ملف pdf 
تتألف هذه الدراسة من قسمين : قسم نظري وقسم عملي .
القسم النظري : بحث في دراسة طبيعة حوكمة الشركات وآلياتها ودور المراجعة فيها للحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة وذلك من الدراسات والأدبيات والمراجع ذات الصلة بموضوع الدراسة . 
القسم العملي : ويتضمن جمع البيانات وتحليلها حيث تم استخدام أسلوب الاستبيان كأداة رئيسية لجمع البيانات والمعلومات ، كما تم إجراء تطبيق على المصرف العربي – سورية .
 أهمية الدراسة:
يعتبر موضوع حوكمة الشركات أحد أبرز المجالات التي تلقى اهتماماً كبيراً في الفترة الأخيرة ، حيث أن حقوق المساهمين تعتمد بشكل كبير على أهداف الإدارة التي تضع الاستراتيجيات الخاصة بالشركة وقد تتعارض مصلحة إدار ة الش ركة مع مصلحة المساهمين في كثير من الأحيان، مما يستلزم الاستفادة من نظم حوكمة الشركات وتفعيل آلياتها وخصوصاً المراجعة كآلية خارجية للحد من الغش وتلاعب الإدارة بالقوائم والتقارير المالية. إن لهذه الدراسة أهمية على الصعيدين العملي والنظري . فمن الناحية العملية ، تشكل المراجعة آلية بالغة الأهمية في حوكمة الشركات لحماية أصحاب المصلحة في الحد من تلاعب الإدارة أو لاتخاذها القرارات التي تصب في إطار مصلحتها الخاصة ، حيث تعمل الإدارة على تحويل الثروة من الأطراف الأخرى ذات المصلحة بالمنشأة ، إلى حسابها الخاص من خلال تعظيم مكافآتها وتعويضاتها التي تتقاضاها بناء على النتائج المحاسبية المفصح عنها في القوائم والتقارير المالية، وبشكل خاص استناداً إلى الدخل الصافي المتضمن في هذه القوائم.
ومن الناحية النظرية ، يلقى موضوع حوكمة الشركات اهتماماً على الصعيد الأكاديمي ، خلال السنوات ا لأخيرة، إذ تناقش الدراسات الأكاديمية ، أهداف حوكمة الشركات ومبادئها ، وتعزيز دور الآليات الداخلية والخارجية لها وخاصة دور المراجعة الخارجية باعتبارها أحد آليات الحوكمة للحد من تلاعب الإدارة بالتقارير المالية . وتعتبر النتائج التي تقدمها الدراسات الأكاديمية في هذا المجال ، مهمة للعديد من الأطراف ، خاصة الجهات التنظيمية والحكومية ، القائمة على وضع التشريعات والأنظمة الحاكمة لعمل المنشآت وإداراتها.
 أهداف الدراسة:
تهدف هذه الدراسة إلى:
-1 در اسة دور المراجع الخارجي في حوكمة الشركات للحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة.
-2 دراسة أثر التنسيق بين المراجع الخارجي والمراجع الداخلي ف ي الشركة محل المراجعة في تعزيز دور المراجعة في الحوكمة للحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة .
-3 دراسة أثر التنسيق بين المراجع الخارجي ولجنة المراجعة بالشركة محل المراجعة في تفعيل دور المراجعة في الحوكمة للحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة .
وفي سياق هذه الأهداف قام الباحث بدراسة وعرض :
-1 نشأة ومفهوم حوكمة الشركات.
-2 مبادئ حوكمة الشركات.
-3 الآليات الداخلية لحوكمة الشركات بالتركيز على المراجعة الداخلية ولجان المراجعة.
-4 الآليات الخارجية لحوكمة الشركات.
-5 دور المراجعة كأحد الآليات الخارجية في الحوكمة للحد من التلاعب بالتقارير المالية المنشورة في سورية.
لتحميل الدراسة من هنا



لتحميل الدراسة من هنا






الأربعاء، 18 أبريل 2018

الأنظمة الآلية ودورها في تنمية الخدمات الأرشيفية : دراسة تطبيقية بأرشيف بلدية قسنطينة. أطروحة مقدمة لنيل شهادة دكتوراه العلوم في علم المكتبات.


لتحميل الكتاب من هنا

المقدمة:
تتزايد أهمية المؤسسات الأرشيفية يوما بعد يوم على مر العصور، فقد حفظت لنا تاريخ
وتراث القدماء، وحملته من جيل إلى جيل عبر العصور، وتزداد أهمية المؤسسات
الأرشيفية بمختلف أنماطها، مع كل تطور يشهده المجتمع بها، فهي تتفاعل معه تؤثر فيه
وتتأثر به.
ولقد جاءت الألفية الثالثة للميلاد حاملة معها تطورات تكنولوجيا هائلة، والتي تتمثل في
ثلاث تكنولوجيات رئيسية، أولها تكنولوجيا المعلومات التي تتمثل فيما تحتويه الأوعية
الأرشيفية من معلومات والتي تعد جوهر العمل الإداري والبحثي، هذه المعلومات تتسم
بالحداثة، والصحة، والثبات، والموضوعية التي تميزها عن أوعية المعلومات الأخرى،
ويتم تجميع، وتجهيز، وتخزين، وبث هذه المعلومات بكل أشكالها في الحاسبات
والاتصالات. وثانيها تكنولوجيا الوسائط أين بات تحويل الأوعية الأرشيفية من الوسيط
الورقي إلى الوسيط اللاورقي، والتي تتمثل في الوسائط الممغنطة أمرا ملحا، وضروريا
نتيجة للتطور التكنولوجي.
أما ثالثها فتتمثل في تكنولوجيات الإتصال حيث تمثل الأوعية الأرشيفية أدوات الإتصال
بين الإدارة العليا، والمستويات الإدارية المختلفة، أو بين الهيئات والمنظمات الفاعلة في
المجتمع وذلك أثناء نشاطها، أما في مرحلتها البحثية فإنها تعد أدوات الإتصال بين الأجيال
المتعاقبة كدليل باق للإتصال، وتوثيق القرارات، وإمداد الذاكرة الخارجية.
وإنطلاقا مما سبق وفي ظل التطورات المتلاحقة في المعلومات ووسائطها، فإن
المؤسسات الأرشيفية يجب أن تجد لها المكانة والدور الذي يتلائم وطبيعتها وأهميتها
كمؤسسة معلوماتية أولية فاعلة في المجتمع. ولكي تقوم المؤسسة الأرشيفية بدورها في
عصر المعلومات بكفاءة وفاعلية يجب الإعتماد على استخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال
تنظيم الأوعية الأرشيفية من حفظ، وتخزين، واسترجاع الوثائق الأرشيفية الهامة،
أو المعلومات التي تتضمنها تلك الوثائق على وسائط المعلومات الممغنطة ( أقراص،
اسطوانات، حاسبات،.. إلخ)، بالسرعة والكفاءة العالية لإنجاز الأعمال ودعم عمليات صنع
القرار في الوقت المناسب.وبما أن بلدية قسنطينة هي مؤسسة عمومية، دورها الأساسي تسيير الشؤون الإقتصادية،
والثقافية، والإجتماعية، لحدودها الإقليمية، ومن أجل تحقيق ذلك فهي تحاول مضاعفة
جهودها لخلق الفعالية في الأجهزة الإدارية، وتبسيط الإجراءات التي تتبع عادة للحصول
على مختلف الوثائق الضرورية، بهدف تذليل الصعاب على المواطنين، وضمان خدمتهم
في أسرع وقت، وأقل جهد.
لذلك أهتمت بلدية قسنطينة بميدان الوثائق والأرشيف، وهذا عن طريق إنشاء مركز
خاص مهمته الأساسية حفظ، وتنظيم، ومعالجة الوثائق بطرق علمية وفنية معتمدا على
المعايير الدولية في مجال الأرشيف.
وفي هذا الإطار جاء هذا البحث ليسلط الضوء على موضوع استخدام النظم الآلية في
تطوير الخدمات الأرشيفية، إنطلاقا من الدور الفعال الذي قدمته تكنولوجيا المعلومات
لمختلف المؤسسات التوثيقية بصفة عامة، ومراكز الأرشيف بصفة خاصة، ومن جهة
أخرى إبراز واقع الأرشيف الجزائري في ظل هذا التطور المذهل في تقنيات المعلومات،
من خلال الوقوف على أهم التجارب في مجال استخدام هذه التكنولوجيات في حفظ
ومعالجة الأرشيف، ونقصد بذلك تجربة بلدية قسنطينة.
ولمعالجة هذا الموضوع أرتأينا أن نقسمه إلى ستة فصول أساسية، بدءا بالفصل
الأول، وهو فصل منهجي أين يوضح خطة الدراسة، ومنهجيتها، ثم الفصل الثاني والثالث
والرابع عبارة عن فصول نظرية، حيث يعالج الفصل الثاني لمحة تاريخية عن تطور
الأرشيف، ثم التعريف بمختلف العمليات الفنية لمعالجة الأرصدة الأرشيفية إنطلاقا من
عملية دفع الأرشيف، إلى الفرز والتنظيم والترتيب والحذف.
وأخيرا إلى الخدمات الأرشيفية التي تقدمها مراكز الأرشيف إلى المستفيدين، بينما
الفصل الثالث فهو يتطرق إلى دور النظم الآلية في تطوير العمل الأرشيفي، ثم تحديد
مواصفات، وشروط تبني النظم الآلية في مراكز الأرشيف، إضافة إلى
المتطلبات الأساسية الخاصة بنجاح عملية الأتمتة أهمها المتطلبات المالية، البشرية،
البرامج، الأجهزة، والتطورات الحاصلة في النظم الآلية حتى الآن.
في حين أن الفصل الرابع يتطرق إلى مشروع رقمنة الأرصدة الأرشيفية، محددا أهم
الخطوات التي تمر بها الوثيقة خلال عملية الرقمنة، وكذلك متطلبات نجاح هذا المشروع،
والمواصفات التقينة الخاصة بإختيار النظم الآلية للتسيير الإلكتروني للوثائق.
أما الدراسة الميدانية، فتناولناها في فصلين، يتعرضان إلى واقع تطبيق التكنولوجيات
الحديثة في أرشيف بلدية قسنطينة، حيث الفصل الخامس يتناول أتمتة مصلحة الأرشيف،
ثم تقييم التجربة من وجهة نظر المستفيدين. وأخيرا الفصل السادس يتناول رقمنة سجلات
الحالة المدنية لمديرية الشؤون العمومية والتنظيم، وتقييم التجربة من وجهة نظر العاملين
في المشروع.
وفي نهاية البحث قمنا بوضع جملة من النتائج التي توصلنا إليها، من خلال
العناصرالتي تناولناها في بحثنا، وجميعها ترتبط بواقع تطبيق النظم الآلية، والدور التي
تلعبه في تطوير الخدمات الأرشيفية، كما أوردنا عدد من المقترحات التي نراها بمثابة
إجراءات عملية لإنجاح هذه المشاريع.
نقول في الأخير أن بحثنا هذا مجرد مساهمة بسيطة عن أهم التجارب في إستخدام
النظم الآلية في المؤسسات الأرشيفية.


لتحميل الكتاب من هنا