الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017

التدقيق الداخلي ، هنا اربعه ملفات تعليمية ومهنية pdf هامة توفر خطوات في طريقك الى CIA واجادة التدقيق الداخلي ، المدونة المحاسبية الاولى توفر لكم اهم المراجع في عالم المحاسبة والمراجعة ، لا تنسى مشاركة المنشور

ملفات التحميل تجدونها ادناه 4 ملفات pdf ملفات مهمه جدا عن التدقيق الداخلي واليكم لمحة عما ورد فيها 






القسم أ – تعريف التدقيق الداخلي :-
تعرف جمعية المدققين الداخليين التدقيق الداخلي بأنه )نشاط مستقل موضوعي يقدم تأكيدات وخدمات
استشارية بهدف إضافة قيمة للمؤسسة وتحسين عملياتها , ويساعد هذا النشاط في تحقيق اهداف المؤسسة من
خلال اتباع اسلوب منهجي منظم لتقييم وتحسين فاعلية عمليات الحوكمة وادارة المخاطر والرقابة .
اهداف التدقيق الداخلي :-
1 - مساعدة اعضاء المؤسسة على اداء مهامهم بفعالية .
2 - تقييم فعالية القسم التشغيلي في المؤسسة لتحديد ما اذا كان القسم يحقق اهدافه التنظيمية .
3 - التاكد من التقيد بالقوانين والانظمة .
4 - تقييم الاهداف والغايات .
يمكن ان يمارس التدقيق الداخلي بناء على طلب الادارة النشاطات التالية
1 - مساعدة الادارة في تصميم وتطبيق انظمة الرقابة المحاسبية
2 - اختبار وتقييم نظام المحاسبة في المؤسسة
3 - مراقبة نظام الرقابة الداخلي للمؤسسة لصالح المدقق الخارجي
مساعدة المدقق الخارجي بهدف تخفيض التكاليف
اجراء دراسات تهدف الى تحسين كفاءة العمليات
القيام بمهام التحقيق والتقص ي لصالح لجنة التدقيق .
حماية اصول المؤسسة .
----------------------------------
الرقابة :
يقصد بالرقابة هي الإجراءات والضوابط والتدابير المتخذة من قبل الإدارة بهدف إدارة المخاطر والتخفيف من
حدة آثارها او تخفيض هذه المخاطر وصولا إلى المستويات المقبولة وذلك بهدف زيادة إمكانيات تحقيق رغبات
وغايات المؤسسة .
تقع مسئولية الرقابة الداخلية على عاتق مجلس الإدارة – بينما الإدارة العليا مسئولة عن تأسيس نظام الرقابة
الداخلية والحفاظ علية .
الرقابة الداخلية : -
1 - تركز على تحقيق أهداف المؤسسة .
2 - عملية تتألف من عدة مهام ونشاطات متداخلة .
3 - يتم تطبيقها من قبل الأشخاص في كل مستوى .
4 - قادرة على توفير تأكيد معقول وليس مطلق ,
5 - يجب أن يتمتع نظام الرقابة الداخلية بالمرونة .
6 - أهداف الرقابة الداخلية وفقا لإطار COSO -:
7 - 1 - الأهداف المتعلقة بعمليات المؤسسة )الفعالية والكفاءة(
8 - الأهداف المتعلقة بالتقارير المالية وغير المالية العامة .
9 - الأهداف المتعلقة بالتقيد )تقيد المؤسسة بالقوانين واللوائح(
أهمية الرقابة الداخلية :-
1 - تحسين القدرة على اتخاذ القرارات نتيجة الاستناد إلى المعلومات الموثقة .
2 - الرقابة والحماية الأفضل للمؤسسة
3 - تخفيض تكاليف التدقيق )الداخلي – الخارجي – نتيجة الاعتماد على موثوقية الرقابة الداخلية(
طرق انجاز الرقابة :-
1 - مجلس الإدارة او لجنة التدقيق
2 - فلسفة الإدارة وأسلوبها في العمل
3 - نزاهة الإدارة وقيمها الأخلاقية
4 - الهيكل التنظيمي – تفويض السلطة وتحديد المسئولية – الميزانيات – المحاسبة – التبليغ – السياسات
والإجراءات والتقيد بالقوانين .
الممارسات الجيدة التي تركز على الرقابة :-
--------------------------------------------

الدرس الثامن
القسم أ : جميع البيانات .
الاستقصاء التمهيدي : هو عملية يستخدمها المدقق للتعرف على الأنشطة والمخاطر بهدف تحديد المجالات
التي ينبغي التركيز عليها في مهمة التدقيق .
من العوامل التي تفيد في نجاح الاستقصاء التمهيدي مستوى تدريب المدقق وخبرته ومعرفة النشاط الذي
يجري فحصة ونوع المهمة التي يجري أداؤها .
يفيد الاستقصاء التمهيدي في النواحي التالية :-
1 - فهم النشاط الذي تتم مراجعته .
2 - تحدي المخاطر والضوابط الرقابية بهدف تحديد المجالات الهامة التي تستدعي تركيزا خاصا .
3 - تشجيع العملاء المعنيين بالمهمة على تقديم تعليقاتهم واقتراحاتهم .
عند الانتهاء من الاستقصاء يجب اعداد ملخص بالنتائج يحدد كلا مما يلي :
1 - المسائل المتعلقة بمهمة التدقيق ومبررات متابعها بمزيد من التعمق
2 - المعلومات ذات الصلة التي تم الحصول عليها خلال الاستقصاء .
3 - اهداف المهمة واجراءاتها والاساليب الخاصة المتبعة فيها .
4 - نقاط الرقابة المهمة المحتملة ونواحي النقص والقصور في الرقابة .
5 - الوقت الزمني المعد للانتهاء من المهمة واعداد التقرير
6 - مبررات عدم الاستمرار في المهمة , متى استلزم الامر ذلك .
اجراءات الاستقصاء :- ويشمل
1 - معلومات الخلفية العامة .
2 - تقارير التدقيقات السابقة والوثائق الاخرى ذات الصلة .
3 - قوائم المراجعة .
4 - الاستبيانات .
5 - المقابلات
6 - اجراءات التدقيق التحليلية .
-------------------------------------------------------------------
الدرس الأول
القسم )أ( الدور الاستراتيجي لنشاط التدقيق الداخلي
التغيير
المدققون الداخليون يجب ان يكونوا على دراية كافية بمفاهيم التغيير والمواضع المتعلقة به
التكيف مع مرحلة الانتقال يتطلب استجابة الادارة بفعالية للعوامل المؤثرة في البيئة الداخلية والخارجية
للمؤسسة .
القوى الخارجية هي التي تنشأ من البيئة العامة للمؤسسة وبيئة المهام فيها .
تتضمن البيئة العامة كلا من القوى الدولية والاقتصادية والتكنولوجية والثقافية والاجتماعية
والسياسية والقانونية .
أما بيئة المهام فتتضمن كلا من المالكين والمنافسين والزبائن والحلفاء الاستراتيجيين والجهات الإشرافية
والرقابية والاتحادات النقابية .
أنواع التغييرات : -
1 / التغيير الثقافي : يقصد به التغييرات في المواقف والذهنيات , فمثلا الانتقال الى نظام إدارة الجودة
الشاملة بدلا من فحص المنتجات بعد انتاجها , والتغيير الثقافي من أصعب أنواع التغييرات لأنه يواجه
مقاومة كبيرة من قبل الموظفين .
2 / التغير في المنتج : يقصد به التغيرات في الخصائص الفيزيائية للمنتج
3 / التغير الهيكلي : يقصد به التغيرات في الهيكل التنظيمي او الأنظمة ضمن المؤسسة .
4 / التعديل : هو تغيير استباقي جزئي مثل التغيرات التي تحدث ضمن عملية التحسين المستمر او في سياق
الصيانة الوقائية مثل حوسبة نظام دفع الفواتير في شركة كانت تستخدم نظاما يدويا لذلك .
يجب التعامل مع التغيير بطريقة منهجية ومنطقية حتى تكون هناك فرصة واقعية لنجاحه , وتقوم إحدى
وجهات النظر المتعلقة بالنهج الشامل في التغيير بدراسة الأنظمة القائمة وتضع مجموعة من الخطوات
المحددة التي تؤدي الى نجاح اكبر في التغيير , وهذه الخطوات : -
1 . إدراك الحاجة الى التغيير
2 . تحديد الأهداف المرتبطة بالتغيير


رابط الملف الاول من ملف pdf   المدقق الداخلي للتحميل من هنا

رابط الملف الثاني    من ملف pdf المدقق الداخلي للتحميل من هنا

رابط الملف الثالث    من ملف pdf المدقق الداخلي للتحميل من هنا

رابط الملف  الرابع   من ملف pdf  المدقق الداخلي للتحميل من هنا

هناك تعليق واحد:

  1. اشكرك اخي في الله علي المساعده وتقديم المعرفه مهما كان نوعها الله يحفضك انت وكل الا هل والوطن الا م الثانيه تقبل اخوك علي في الحقيقه يوم 28/10/2017 اختبار في المحاسبه والتد قيق والمحا سبه الت حليليه والجبايه ون م المحاسبي والقانون التجاري با الجزاير جا معه الجزاير 3 دالي ابراهيم

    ردحذف