السبت، 3 مارس 2018

المحاسبة الرشيدة - المحاسبة الرشيقة مفهومها وهل يمكن ان ترث المحاسبة الادارية مستقبلا ، احمد دحان


ويمكن القول بأن المحاسبة الرشيدة توفر معلومات مفيدة للمدراء والعاملين في المنظمات والشركات وغيرها؛
لاتخاذ أفضل االقرارات بواسطة أدواتها المحكمة التي تعمل على القضاء على أغلب الضياعات المقترنة
بالمحاسبة التقليدية ونظم الرقابة وتركز هذه الأدوات على قيمة الزبون وتحقيق متطلباته والتحسين المستمر،
وتؤدى هذه القرارات إلى تحسين الايرادات والربحية؛ وبالتالي ستؤثر القرارات  الجيدة في تحسين إدارة الجودة الشاملة وتحقيق ميزة تنافسية.
 لتحميل مراجع المحاسبة الرشيدة من خلال الرابط  نهاية المقال الحالي ادنى ملف الفيديو
هناع العديد من الفوائد للمحاسبة الرشيقة:

فنظام المحاسبة الرشيقة صمم لجمع المعلومات من خلال تيار القيمةة، فةي حةين أن أنظمةة
المحاسبة الأخر تقوم بجمع البيانات من خلال الأقسام وهذا الأقسام لديها كيانات وظيفية، وقامةت
المحاسبة الرشيقة بتسليط الضوء علا مشكلتين رئيستين:
-  التأثير السلبي لتخفيض حجم المخزون.
-  توفير الطاقة الزائدة.
واذا تم تنظيم الأقسام من خلال تيار القيمة سوف يصبح بالإمكان لأنظمة المحاسبة لأخرى جمع معلومات التكلفة مفصلة.
وقد ساهمت المحاسبة الرشيقة بأن تكون تقارير المحاسبة أكثر وضوحاً ليمكن فهمها بشكل أكبر، حيث يقدم نظام المحاسبة الرشيقة معلومات أكثر دقة للمدراء، وأن عملية تكرار 
التقارير متاحة لأي نظام محاسبة يريد القيام بها، والمشةكلها ليست في سرعة القيام بالعمليات
الحسابية وانما بالحصول على النتيجة الفعلية، كما وتستخدم المحاسبة الرشيقة
كمؤشرات اداء رئيسية  (Key Performance Indicators) والتي تحتوي على مقاييس اداء اكثر 
وضوحاً للمدراء، حيث أشار (Maskell) إلى أن شركات الصناعية تحتاج الى قياسات الاداء في ثلاث مستويات  مختلفة على الاقل 
: قياسةات خلية الإنتاج، قياسات تيار القيمة، قياسات مستو الشركة وخطتها (Maskell & Baggaley, 2006)
ويعمل نظام المحاسبة الرشيقة على تقليل الحاجة الى التقارير ومقاييس التحليل للقيم 

فالمحاسبة الرشيقة من الناحية المحاسبية تعني الرقابة والقياس والأساليب الإدارية  التي تعكس حقيقة التفكير  الر شيد والممارسات الصحيحة، وأنها تصنع أفضل القرارات بواسطة أدواتها المحكمة , والمفهومة , وصحة, و موثوقية المعلومات , كما أنها تعمل على  توفير الوقت والمال من خلال القضاء على اغلب الضياعات المقترنة بالمحاسبة التقليدية
فهي تحمل بعدين 

البعد الأول: هو تطبيق أساليب الترشيد في محاسبة الوحدات الاقتصادية كالرقابة، وعمليات القياس ويكون الهدف الرئيس هو 
القضاء على الضياع والأخطاء، وجعل العمليات واضحة ومفهومة

البعد الثاني
هو تغيير جذري للمحاسبة والرقابة، وعمليات القياس للتحفيز على التغيير والتحسينات الرشيدة، وتوفير فهم لقيمة الزبون، وتقييم 
صحيح للتأثيرات المالية؛ للتحسين الرشيد وهذا البعد هو الأهم










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق